السيرة الذاتية

صور و ذكريات

حوارات تليفزيونية و إذاعية

جوائز

مواقع صديقة

راسلنا

 
 

تشويه الإسلام !

 

الحملة على الإسلام والمسلمين مستمرة فى الولايات المتحدة وأوروبا، وفى كل يوم يزداد الهجوم على الإسلام واعتباره المحرض على الإرهاب . بينما المدافعون عن الإسلام غائبون عن الساحة الدولية تقريبا، وإذا تحركوا فإنهم لا يتحركون وفق سياسة واضحة ولا يعملون باستراتيجية النفس الطويل.
كاتب مثل ستانلى ويس رئيس منظمة متخصصة فى شئون الأمن القومى مقرها واشنطن كتب مقالا فى هيرالد تريبيون يعتبر بن لادن هو المعبر عن روح الإسلام الذى يحمل الكراهية للغرب منذ العصور الوسطى، وفريد زكريا الكاتب الأمريكى فى مجلة نيوزويك كتب يقول: إن المسلمين المعتدلين قلة وجبناء ولا يعملون ما فيه الكفاية لإنقاذ العالم من قبضة الاستبداد الدينى الإسلامى.
وفى نيويورك تايمز كتب المعلق المشهور نيكولاس كريستوف مقالا يطالب فيه بإعادة كتابة وتفسير القرآن، ويقول إن محمد عطا قائد المجموعة الإرهابية المسئولة عن تفجير 11 سبتمبر فى نيويورك وواشنطن كتب إلى زملائه يقول لهم: (إن الحور ينادينكم فى الجنة) ويعلق كريستوف على ذلك بأن المعتقد الراسخ فى الإسلام أن الشهداء سوف يدخلون الجنة ويتزوج كل منهم 72 من العذارى من الحور العين) وبعض المفسرين يتحدثون عن الملذات الجنسية التى يستمتع بها الشهداء فى الجنة، ويقول كريستوف إن السيوطى تحدث عن ذلك وقال: إن الجنس فى الجنة مختلف عنه فى الدنيا، فهو مستمر و(إذا جربه إنسان فى الحياة الدنيا فسوف يصاب بالإغماء) ويقول كريستوف إن القرآن مكتوب بلغة بليغة، ولكنه غامض، وكثير من كلماته من اللغة السريانية والأرامية، ومثال ذلك الحور فى الجنة جزاء للشهداء فسرها الأوائل عن أنها تعنى (العذارى) بينما فى اللغة الآرامية تعنى (الشىء الأبيض) وكانت تستخدم أسما للعنب الأبيض.
ويشير إلى بحث أمريكى على الإنترنت يؤكد أن الحور تعنى عنقود من العنب الأبيض. والقرآن يشير كثيرا إلى أن الجنة زاخرة بالفاكهة. ويفسر هذا البحث وصف القرآن للرسول صلى الله عليه وسلم بأنه أمى بمعنى أنه يكن معتنقا لدين من أيان أهل الكتاب قبل أن ينزل عليه الوحى، وليس بمعنى أمية القراءة والكتابة. ويضيف أن الإسلام فيه تقليد يسمى الاجتهاد، ولكن الاجتهاد لم يصل إلى إعادة تفسير القرآن، ومازال المسلمون يرددون التفسيرات التقليدية التى كتبها أصحابها بعد قرنين من وفاة الرسول ومضت عليها قرون والمسلمون لا يفكرون فى إعادة النظر فيها، والإسلام مجموعة معتقدات جامدة مقدسة محظور على المسلمين التفكير فيها بحرية، بينما الحضارات قامت عندما تمكن الناس من مناقشة جميع الأمور بحرية دون محظورات.
ويتحدث عن جمود العقلية الإسلامية باحث فى الإسلام بجامعة نوتردام بولاية أنديانا الأمريكية، اسمه جبريل رينولدز، فيقول إن المعتقدات الجامدة التى يحظر الاقتراب منها كثيرة فى الإسلام، وكل من يحاول دراسة القرآن والشريعة الإسلامية بفكر متحرر يواجه بتهمة الخروج من الملة، وهذا ما يصيب المفكرين المسلمين بالرعب، حتى أصبحت الساحة خالية للمتعصبين والمتشددين وانفردوا بتفسير الإسلام، ويقول باحث أمريكى آخر اسمه لوكسنبرج إن كسر القيود فى الدين الإسلامى شرط لازم لتقدم المسلمين علميا وفكريا.
قبل ذلك كتب سلمان رشدى مؤلف رواية آيات شيطانية التى امتلأت بأبشع الشتائم للإسلام وللرسول وزوجاته، كتب مقالات فى نيويورك تايمز بعنوان (إنه الإسلام) يقول فيها لا تصدقوا إن الإرهاب من صنع مجموعات من المسلمين لهم تفسير يخالف حقيقة الإسلام فإن حقيقة الإسلام مرتبطة بالإرهاب. والعدو للغرب هو الإسلام وليس الأصوليين أو الإرهابيين كما يقال.
مثل هذه التفسيرات الغريبة والأكاذيب والتخاريف التى تمتلئ بها الصحف والكتب والجامعات فى الولايات المتحدة ودول أوروبا لا تجد حركة مساوية لها فى الاستمرار والانتشار من الدول والمؤسسات الإسلامية. ولا يكفى إرسال عدد من الدعاة، أو نشر كتاب أو كتابين.. مقال أو عشرات المقالات لتوضيح حقيقة الإسلام.. لأنها معركة مستمرة لا بد من أن نخوضها دون توقف إلى أن يفهم الغرب الإسلام على حقيقته.. والإبطاء فى ذلك عاقبته وخيمة.

أعلي الصفحة

 

جميع الحقوق محفوظة للمؤلف