السيرة الذاتية

صور و ذكريات

حوارات تليفزيونية و إذاعية

جوائز

مواقع صديقة

راسلنا

 
 

توابع الأزمة الدانمركية

 

لن تهدأ ثورة الغضب فى نفوس المسلمين بسهولة بعد أن بلغ التحدى لمشاعرهم ومقدساتهم إلى حد إعادة نشر الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة لدينهم ورسولهم الكريم صلى الله عليه وسلم. وجاء تكرار النشر فى دول أوربية عديدة دليلاً على سبق الإصرار والترصد ولم يعد مقبولاً الادعاء بأن هذا خطـأ فردى نتيجة الجهل أو السهو. لقد تأكد للمسلمين أن دينهم مستهدف وأنهم يواجهون خطرا حقيقيا.
ولكن المظـاهرات والمسيرات والاحتجاجات الشعبية ليست كل شىء. لقد وصلت أصوات الاحتجاج الإسلامى إلى جميع دول العالم دون استثناء. وسعى المسئولون فى جميع الدول إلى احتواء الأزمة وتهدئة المشاعر. ويبقى أن يتحرك المجتمع الدولى لاستصدار قرار من الأمم المتحدة بتحريم الإساءة إلى الأديان السماوية ومقدساتها. وهذه مسئولية الدول الإسلامية فى المقام الأول.
?ففى الأمم المتحدة 52 دولة إسلامية إذا وقفت وقفة واحدة وقدمت مشروع القرار فلن تجرؤ دولة على الاعتراض وإلا فسيكون سلاح المقاطعة الشعبية جاهزا ودائما ولا رجعة فيه. ولا يمكن أن تدعى دولة فى العالم أنها صديقة للعرب والمسلمين ثم تسمح بإهانة العقيدة الدينية للعرب والمسلمين.
صحيح أن الإساءة إلى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ليست جديدة، وأنها بدأت مع بداية نزول الوحى واستمرت على مدى السنوات والقرون فى أوربا وأمريكا إلى اليوم. وصحيح أن الاتهامات التى وجهت إلى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم كثيرة علمنا بها، وقد سجلها وخلدها القرآن لتكون دليلاً على أن هذه الإهانات لم تؤثر ولم تحقق شيئا من أهدافها بهدم هذا الدين المتين، لأنه دين الله. والله هو الذى يحفظ دينه وكتابه ورسوله إلى يوم الدين كما وعدنا فى القرآن. ففى القرآن: (وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا) الفرقان- 8. و(قال الكافرون هذا ساحر كذاب) ص- 4. و(قال الذين كفروا للحق لما جاءهم هذا سحر مبين أم يقولون افتراه) الأحقاف 7-8. (ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر. لسان الذى يلحدون إليه أعجمى وهذا لسان عربى مبين) النحل-103.
هكذا قالوا والرسول صلى الله عليه وسلم بينهم والوحى ينزل أمامهم.. قالوا إنه مسحور. وساحر. وكذاب. وأنه افترى القرآن. وأن رجلاً يعلمه ما يقول.. فماذا كانت النتيجة؟ هل هزموا الرسول صلى الله عليه وسلم؟ هل هدموا دين الإسلام؟ الذى حدث أن مكانة الرسول ارتفعت إلى أعلى عليين ولو كره الكافرون، وانتشر الإسلام فى أركان الأرض، وهو اليوم- كما يقول الأمريكيون- أكثر الأديان انتشارا فى العالم.
معنى ذلك أن الإساءة لم تتوقف أبدا ولن تتوقف أبدا ولن تنال من الإسلام بل ستؤدى إلى زيادة المتعاطفين معه والداخلين فى رحابه. فليس هناك إذن سبب لخوف المسلمين على دينهم ورسولهم.
وليس جديدا أن نجد من يعلق بسخرية على عقائد الإسلام، حتى الرئيس الأمريكى السابق كلينتون الذى أعلن أكثر من مرة احترامه للإسلام والمسلمين علق فى خطابه التاريخى أمام المجلس الوطنى الفلسطينى على ما جاء فى القرآن: (العين بالعين والسن بالسن) قائلاً: إن تطبيق هذا المبدأ سيجعل الجميع عميان! والهجوم على الإسلام مادة يومية فى الصحافة والتليفزيون فى الولايات المتحدة ودول أوربا. وقد نقلت فى كتابى (صناعة العداء للإسلام) الكثير من أقوال وكتابات أعداء المسلمين فى الغرب. فليس من الواقعية إنكار وجود تيار فكرى قوى فى الغرب رافض ومنكر لعقائد ومبادئ الدين الإسلامى. هذا التيار يعمق لدى الشعوب فى الغرب الشعور بأن الإسلام دين عنف وإرهاب، وأنه سبب تخلف وجهل المسلمين. وأنه يدعو المؤمنين به إلى الاعتداء على حقوق الإنسان وحرمان المرأة من حقوقها كإنسان. وقد سبق أن أعلن وزير الأوقاف الدكتور محمود حمدى زقزوق أن فى الغرب أكثر من 60 ألف كتاب للهجوم على الإسلام. والدكتور زقزوق أستاذ جامعى وباحث أكاديمى كبير قبل أن يكون وزيرا، وهو متابع جيد لما يجرى فى الغرب.
لا أجد سببا يجعلنى أغير شيئاً مما قلته فى كتابى (صناعة العداء للإسلام) بل إن الأيام تؤكد صحة كل ما جاء فيه، وكنت أرجو أن يكون ذلك تحذيرا للحكومات والمؤسسات الدينية فى العالم الإسلامى لكى تتحرك وتنظم لقاءات مستمرة وحوارات دائمة لا تنقطع مع المفكرين والهيئات ومراكز البحث والتفكير فى الغرب.. لكن المؤسسات الإسلامية تكتفى بتكرار أحاديثها المحفوظة التى توجهها إلى الشعوب الإسلامية فى الداخل وتبدو عاجزة وغائبة فى العالم الخارجى.
وفى كل يوم يزداد اقتناعى بأن هناك استراتيجية فى الغرب لتغيير العالم الإسلامى والبدء بتغيير عقيدته الدينية، بعد أن تأكد الغرب أن الإسلام عقيدة راسخة فى كيان كل مسلم، وأن هذه العقيدة هى الحصن الذى يجعل من المستحيل السيطرة على عقول وأفكار المسلمين، وبالتالى فإن استراتيجية الهيمنة وإخضاع العالم الإسلامى للنفوذ والاستعمار الغربى الجديد ستظل تواجه الرفض والمقاومة. ذلك لأن الإسلام ليس مجرد ديانة مقصورة على العبادات والأخلاق، ولكنه ثقافة كاملة متكاملة. الإسلام هو جوهر الهوية بالنسبة للمسلمين. وهو الأساس فى الخصوصية الثقافية للعالم الإسلامى، وبالتالى فلن تنجح محاولات السيطرة والهيمنة إلا بتفكيك العالم الإسلامى، وذلك بتفكيك العقيدة الدينية والتشكيك فيها وتعويد العالم على الاستهزاء والاستهانة بها، وتشويه مبادئها ورموزها وأول هذه الرموز الرسول صلى الله عليه وسلم. ووراء ذلك بالطبع أهداف سياسية واقتصادية من بينها احتلال واغتصاب أراضى المسلمين، والسيطرة على أسواق وثروات العالم الإسلامى، وتنفيذ سياسات تهدف إلى الإبقاء على حالة التخلف فى العالم الإسلامى وعدم نجاح مشروع النهضة والتحديث والوصول إلى العلم الحديث والتكنولوجيا المتقدمة. والغطاء الظاهر لهذا المخطط هو الادعاء بتحقيق الديمقراطية وفرض الضغوط الخانقة على العالم الإسلامى بهذه الذريعة. بينما ترفض الولايات المتحدة ما أسفرت عنه ممارسة الديمقراطية فى انتخابات حرة ونزيهة جرت فى الأراضى الفلسطينية. وذلك وحده دليل على النفاق السياسى وازدواج المعايير خاصة حين نشاهد أن الحكومة الإسرائيلية تمثل التيار الدينى المتعصب والتيار السياسى المتشدد وأنها تمارس الإرهاب علنا ونهارا جهارا وتقوم بعمليات القتل دون أن تخشى لومة لائم!!
والرسوم الكاريكاتيرية التى أرادت التعبير عن أن الرسول صلى الله عليه وسلم هو أول داعية للإرهاب (حاشا لله) لا تقول شيئا جديدا، لأن عشرات من المفكرين والباحثين والسياسيين فى الغرب يعبّرون بوضوح وبأسلوب صريح ومباشر عن ذلك ويعلنون أن الإرهاب ظاهرة إسلامية نابعة من العقيدة ذاتها، وأن الإرهاب هو الجهاد الذى ورد ذكره فى القرآن ودعا المسلمين إليه. وهؤلاء لا يريدون أن يفهموا حقيقة الجهاد لأن فى قلوبهم مرضا. لا يريدون أن يفهموا أن الجهاد مفروض للدفاع عن الأرض والعرض والمال.. للدفاع وليس للعدوان على الآخرين.. أو اغتصاب حقوق الآخرين!
الحجة التى يرددها المسئولون فى الغرب هى أن حرية التعبير وحرية الصحافة من المقدسات لديهم ولا يمكنهم المساس بها. وهذه قمة النفاق السياسى. لأن فى دول الغرب قوانين تعتبر أية كلمة تقال للمساس باليهود أو المحرقة اليهودية أو حتى بعدد الذين أعدمهم هتلر من اليهود.. تعتبرها جريمة وتفرض عليها عقوبة مشددة، حتى أصبح من المقدسات فى الغرب القول بأن المحرقة حقيقة وأن عدد ضحاياها ستة ملايين بالتمام والكمال. ولن نكرر التذكير بما جرى للمفكر الفرنسى الكبير روجيه جارودى حين حاول مناقشة عدد الضحايا دون إنكار المحرقة ذاتها، فقد تعرض لمحاكمات وإهانات انتهت بفقدانه لمكانته الأدبية العالية فى المجتمع الثقافى الفرنسى والعالمى. ونكرر ذلك مع المفكر الكندى إرنست زندل بسبب كتابه (هتلر الذى نحبه) ومنذ أيام أصدرت محكمة نمساوية حكما بالسجن ثلاث سنوات على المؤرخ البريطانى ديفيد ايرفينج لمجرد عرضه للوثائق التى جمعها والتى تشكك فى استخدام النازيين غرف الغاز وذلك فى محاضرة دعى لإلقائها فى النمسا عام 1989، وسافر بعدها إلى بلاده ولكن حكومة النمسا لم تغفل عنه وقبضت عليه عند دخوله النمسا بعد 16 عاما وقدمته للمحاكمة على هذه الجريمة التى لا تغتفر فى حق اليهود.
نحن إذن لا نطلب شيئا غريبا. نحن نطلب إضافة كلمتين إلى القوانين الأوروبية التى تجرم الإساءة إلى اليهود أو المحرقة.. والكلمتان هما: والديانات السماوية.
نحن نطلب حماية جميع الأديان من الإساءة إليها وليس الدين الإسلامى وحده. لأننا نؤمن بجميع الديانات وجميع الرسل والأنبياء وجميع الكتب.. وهذه هى عقيدتنا.
وإذا لم تفعل الدول الأوروبية ذلك. وإذا لم تصدر الأمم المتحدة قرارا فسوف تستمر توابع الأزمة وربما تتحول إلى إعصار يصعب التغلب عليه.

أعلي الصفحة

 

جميع الحقوق محفوظة للمؤلف