السيرة الذاتية

صور و ذكريات

حوارات تليفزيونية و إذاعية

جوائز

مواقع صديقة

راسلنا

 
 

فاروق كان ملكا وليس ملاكاً ( 48 )

بعد ثلاثة شهور من تنازله عن العرش وخروجه من مصر إلى إيطاليا بدأت صحيفة (امباير نيوز) الأسبوعية الإنجليزية فى نشر سلسلة لقاءات مع فاروق أجراها الصحفى البريطانى نورمان برايس.. وكانت هذه هى المرة الأولى التى يتحدث فيها فاروق مدافعا عن نفسه ومبررا أخطاءه ومعترفا ببعضها، وقد استمرت هذه الحلقات من أكتوبر 1952 حتى يناير 1953 ونشرت الأهرام رد الرئيس محمد نجيب على الحلقة الأولى فقط فى 19 أكتوبر، ولم تنشر الحلقات إلى أن نشرت الزميلة الصحفية سهير حلمى ملخصا لها فى كتابها الموسوعى (فاروق ظالما ومظلوما). بدأ فاروق حديثه الأول باتهام ثورة يوليو بأنها ثورة شيوعية اعتمدت على دعم الإخوان المسلمين وقال إن الإخوان كانوا يحصلون على أموال السفارة الروسية فى القاهرة.
ويبدو أن الفكرة المتسلطة عليه عن تغلغل الشيوعية فى مصر جعلته يتهم كل المعارضين وكل الرافضين بحكمه بأنهم شيوعيون حتى فتحى رضوان السياسى الوطنى المشهود له بالنزاهة ودرية شفيق صاحبة مجلة (بنت النيل) وغيرهما اتهمهم بأنهم شيوعيون.
وكشف فاروق فى هذه الأحاديث سرا لم يشر إليه أحد من المؤرخين وهو أن اثنين من الضباط أخبراه بموعد الثورة، ولكنهما وصلا إلى قصر المنتزة الساعة الحادية عشرة مساء ليلة 23 يوليو فلم يكن أمامه إلا ثلاث ساعات لكى يستعد هو وزوجته وأبناؤه.
وقد اعترف فاروق فى هذه اللقاءات الصحفية- التى أطلقوا عليها (مذكرات فاروق) - بعلاقاته النسائية وتحدث عن الفترة التى سبقت طلاقه للملكة فريدة.
فقال: إنه اشترى لها مزرعة تحقق لها عائدا يقترب من 200 ألف جنيه استرلينى سنويا (وهو مبلغ هائل فى ذلك الزمان) ثم تدهورت علاقتهما وابتعدت عنه وطلبت منه ألا يقترب منها وعلق على ذلك بقوله: فلم يكن أمامى إلا البحث عن السلوى فى أمكان أخرى!
وفى محاولة منه لتحسين صورته نفى كل ما هو معروف عنه بما فى ذلك أنه أخذ معه صناديق المجوهرات. وقال: إن هذه الصناديق كانت مملوءة بزجاجات الخمر أرسلها الموظف المسئول عن الخمور فى القصر بدافع الشعور بالولاء وشاهدها الجميع وهى محمولة إلى اليخت المحروسة فأشاعوا أنها صناديق من الذهب والمجوهرات وينفى.. أن زكى هاشم كان على وشك الزواج من ناريمان قبل أن يقرر هو الزواج بها مع أن أمر الخطوبة كان معروفا وحقيقيا!! وينفى أيضا أنه كانت لديه ثروة طائلة فى الخارج والتى قدرتها بعض الصحف الأوروبية بثلاثمائة مليون جنيه استرلينى وهو مبلغ كان يعادل الرصيد القومى لدولة ناجحة اقتصاديا فى ذلك الوقت، وكرر الشكوى لأن قيادة الثورة قررت منع المخصصات الملكية لولى العهد ومجلس الوصاية على العرش، وأن مجلس قيادة الثورة قرر تجميد أمواله وحساباته فى البنوك والاستيلاء على الكثير من الأراضى الزراعية والممتلكات الخاص به.
وقال إن مجموعة الطوابع النادرة التى تركها فى مصر قدرت بثلاثة ملايين جنيه استرلينى وأنه ترك أيضا فى قصر القبة مجموعة العملات الذهبية التى لا تقدر بثمن لقيمتها التاريخية وإنه ترك مجوهرات ناريمان وقيل له إن إحدى أساور ناريمان ترتديها صديقة شابة لفتحى رضوان (والكذب واضح لأن فتحى رضوان كان وزيرا فى بداية الثورة ولكنه لم يكن فى موقع يسمح له بالتعامل مع مجوهرات وممتلكات العائلة المالكة وغيرها ممن صودرت ممتلكاتهم ولم يعرف عنه أنه كانت له صديقات).
ويقول فاروق فى هذه الأحاديث إن حسابه فى أحد بنوك نيويورك هو الحساب الوحيد الذى كان يملكه فى الخارج وإنه أنفقة فى شراء مجموعة من الطوابع والعملات وإنه كان حريصا على الاحتفاظ دائما برصيد فى نيويورك تسهيلا للتعاملات البنكية فى حالة الشراء والبيع(!).
ونفى ما ذكر من أنه قام بتسييح هدايا زواجه الذهبية وصنع منها سبائك لا تقل قيمتها عن مليونى جنيه (وهذا ما ذكره بعض رجال القصر المقربين منه).
وقال إن الثورة الروسية قتلت العائلة المالكة بأكملها ولذلك فإن العائلة المالكة المصرية أكثر حظا لأن ذلك لم يحدث لهم.
***
وقال فاروق: كنت أحد هواة جمع الطوابع المشهورين ولدى مجموعة نادرة من العملات التى لا نظير بها فى العالم وأكثرها قيمة ورقة بنكنوت فئة 10 آلاف جنيه استرلينى لا يوجد منها سوى ورقتين فى العالم، الأولى فى مجموعة ونستون تشرشل والثانية فى مجموعة الملك جورج السادس، إضافة إلى عملاتى الذهبية من إنتاج معامل تنقية الذهب تعود إلى بعض الحضارات القديمة، أما المجموعة الكاملة من (الكوتشينة) فيعود بعضها إلى العهود الأولى للعبة وفيها مجموعة من أوراق اللعب التى استخدمها ملوك فرنسا وأباطرة الصين وأول أوراق (كوتشينة) استخدمت فى أول كازينو للقمار فى هونت كالو وكانت فى مجموعاته (زهرا) للطاولة مرصعان بالمجوهرات يعود تاريخهما للبلاط الملكى فى فرنسا وعجلة الروليت الحديثة فى غرفة خاصة أطلق عليها غرفة فاروق للقمار.
وقال فاروق فى مذكراته: أنا لا أنكر أننى كنت ألعب القمار فى نادى السيارات، فأنا لست قديسا، وأنا استمتع بالطعام الشهى، وبالصحبة المرحة خاصة إذا أخذنا فى الاعتبار أن دخلى السنوى كان يزيد على مائة ألف جنيه استرلينى، فهل يوجد رجل يمتلك مثل هذا الدخل يفيض حيوية وشبابا ولا يستمتع بحياته، وقد ربحت فى القمار أكثر مما خسرت فى أغلب الأحيان.
وقال إنه كان يمتلك أيضا مجموعة من العطور وخلاصة النباتات المقطرة يعود بعضها إلى العصور الوسطى وعلى سبيل المثال فإن النقطة الواحدة من خلاصة الورد الحقيقى تقدر بخمسين جنيها استرلينيا وجرام العنبر أغلى سعرا من الذهب. وقال (وكنت امتلك منها خلاصات من فرنسا وايطاليا وبعضها يعود لأكثر من مائتى عام).
واعترف فاروق بأن والده (الملك فؤاد) لم يكن محبوبا.. وتحدث عن حياة القصور فقال: إن بناته تعلمن ركوب الخيل على يد (لافارج) أمهر فارس فى فرنسا، وكل منهن كانت تمتلك عربة تجرها الجياد ينطلقن بها فى ممرات القصور ويتجولن فى (حدائقنا) التى تقفز فيها الغزلان، ولكل أميرة كلبها الخاص تحرص على إطعامه بنفسها، كما كنت أفعل مع كلبى (لورينو)..
وأخيرا تحدث عن إقامته فى كابرى فقال: كانت إقامتنا فى طابق كامل مكون من 26 غرفة لمجموعتى المكونة من 27 فردا، كما كان للحرس الايطالى غرفتان، وخصصت لى أربعة غرف حولت غرفا منها للسكرتارية واستقبال الزائرين، وغرفة للمعيشة وغرفة لزوجتى والغرفة الرابعة للطعام، ومعنا مربيتان وحراس ألبان.
ولكن ينفى عن نفسه تهمة تبديد أموال الدولة قال فاروق: إن النحاس جاءه وهو رئيس للوزراء فى أحد أيام الصيف الملتهبة يعرض عليه تكييف قصر عابدين لكى يصبح مقرا دائما للملك بدلا من انتقال الملك والوزارة إلى الإسكندرية صيفا، إضافة إلى أهمية ظهور القصر بصورة لائقة أمام الدبلوماسيين الأجانب.
وطمأننى النحاس وقال لى: دع جلالتك الأمر لى فلن تكون التكاليف باهظة، ولكنى اكتشفت أن المشروع سيتكلف مليونا ومائتى ألف جنيه استرلينى وتحسبت من أن يقال للشعب الانتهاء من تنفيذ هذا المشروع: انظروا كيف ينفق الملك الملايين لينعم بالهواء البارد وأنتم تتصببون عرقا وفقرا، فرفضت الاقتراح، وتركت القصر بدون تكييف وهو لا يزال صندوقا من الرخام الساخن (!).
وكشف فاروق عن وجود أكثر من 16 شخصا يشبهونه تمام الشبه بعضهم من ايطاليا وفرنسا ودول مختلفة فى الشرق الأوسط، وادعى أن بعض هؤلاء هم الذين ظهروا فى الصور المنشورة محاطين بالنساء فى محاولة لتشويه صورته.
وقال: إن ابنه (أحمد فؤاد) ولد قبل موعده بشهر كامل مفعما بالصحة والحيوية وأطلقت المدفعية 101 طلقة ترحيبا وإجلالا لمولده.
ومن الغريب أن فاروق يذكر أن ما يناسب مصر أن تكون البنية الاجتماعية قائمة على قاعدة عريضة من الفقراء والفلاحين الأميين وتكون القمة مكونة من حفنة من الرأسماليين الأثرياء.
وقال: إن هذا هو الوضع الطبيعى لمعظم الدول عندما كان العالم يتحسس طريقه حضاريا وسياسيا وهى لا شك بنية إقطاعية لكنها نجحت فى اختبار الزمن لأنها تتناسب مع أحوال مجتمعنا. ووجه نقدا لاذعا للثورة لأنها على حد قوله قلبت الهرم رأسا على عقب (!).
وفى دفاعه عن نفسه فى موضوع الأسلحة الفاسدة. قال: إن حرب فلسطين فرضت علينا، وكان من المحتم علينا شراء بنادقنا وذخيرتنا بأقصى سرعة ومن أى مكان، فذهبنا إلى المهربين وبارونات تجارة الأسلحة فى الشرق الأوسط، ودفعنا لهم كل ما طلبوه منا، وأقول إن تسليح الجيش ربما كان سيئا وأحيانا كان يشعر البعض أنهم مقدمون على الانتحار إذا طلب منهم استعمال البنادق الواردة إلينا..
وأضاف: ربما كانت الأسلحة رديئة بالفعل، لكنها كانت أفضل من لا شىء.. فقد يحترق مدفع بعد إطلاق مائة طلقة لكنه على الأقل أصاب الأعداء بتلك الطلقات المستهدفة، وأنا أعلم أن بعض القذائف قد انفجرت قبل وصولها للهدف وقتلت رجالنا، ولكن ماذا كنا نفعل، هل نواجه جيوشهم دون أسلحة، ولو كان جنودنا يملكون نصف الأسلحة والمعدات التى كانت لدى الإسرائيليين لطردناهم من الشرق الأوسط.. وتجاهل الحديث عن الثروات التى اكتنزها تجار السلاح والسماسرة المحترفون على حساب مصر وبدماء المصريين وبعضهم من الصهاينة(!).
هذه المذكرات- مع ما فيها من محاولات التبرير وتحسين الصورة وإلقاء التهمة على الآخرين يعترف فيها فاروق بانحرافاته.. وما بين السطور ما يمثل عريضة اتهام لملك فاسد..
وفى الختام فإنه يحمد الله لأن الثورة لم تقتله هو وأسرته كما فعلت ثورة روسيا.. وطويت صفحة فاروق كما طويت صفحات مذكراته بما فيها من صدق وكذب.

9/11/2008

أعلي الصفحة

 

جميع الحقوق محفوظة للمؤلف